السبت، 4 يونيو، 2011

ما العلاقة بين جيل النصر ومصر

هي علاقة بين الأم وابنائها فالأم تربي لتجد الابن البار ، ان ما حدث في الآونة الأخيرة في مصرنا الحبيبة كم هو مشرف ان تحدث هذه الثورة العظيمة والتي أكدت وجود هذا الجيل حقا . "عذرا " ذكرتني نضال ابنتي وأنا أكتب هذه الكلمات ( يا ماما لو بتكتبي عن الثورة قولي ان الفضل يرجع لربنا ) أشكرك يا نضال حقا في خضم هذا الموقف العظيم يجب علينا ألا ننسى فضل الله عز وجل في انتصار ثورة 25 يناير فاللهم اتم علينا هذه الثورة على خير وحتى تتم هذه الثورة على خير أود أن أقول للشباب الذي هو صاحب السبق في هذا الحث لكم كل الاعتزاز والفخر والعطاء والجهد ويجب علينا ألا ننساهم في حقهم في تقرير مصير هذا البلد والمشاركة الفعلية في بناؤه وأيضا للآباء والأجداد والكبار جميعا لكم الفضل أيضا في نجاح الثورة بمشاركتكم ودعمكم ولا يغيب علينا حاجة الوطن لكل العقول المفكرة الواعية المحبة له ولا ننسى في ظل هذه الأحداث أن الثورة نجحت بفضل الله علينا ثم بالاتحاد وأود أن نتخيل لو أن الثورة ظلت بنفس معدل المشاركة للشباب يوم 25 يناير هل كانت ستثمر وأيضا لو أنها اقتصرت على الكبار فقط هل كانت ستثمر .إلى كل محبي هذا الوطن دعونا نخرج عن الذات ونتحرر منها لتشمل دائرة أوسع وهي دائرة الوطن الذي هو بحاجة الى كل هذه الأيادي لتبني لا لتنتصر لأنفسها وكل هذه العقول لتفكر في الوطن لا لتفكر في مصالحها والأقلام لتجمع لا لتفرق وتفرقع والاعلام ليوضح لا ليغمض والمؤسسات لتتحرك لا لتتكاسل والمسؤلين ليقرروا وبسرعة لا لينتظروا وأخيراَ لنا شعب لنضحي لا لنتقاسم ونتشرط . وشكراَ

ليست هناك تعليقات: